امرأة تدخل الفيس بوك للتواصل مع صديقاتها
الكاتب: عبد العزيز بن عبد الله الأحمد

امرأة تدخل الفيس بوك للتواصل مع صديقاتها

السؤال: أنا متزوجة ولدي (5) أطفال، لكن في وقت الفراغ أدخل الفيس بوك لوضع بعض الخواطر فقط، لا أدخل للدردشة أو أدردش لأني مقفلتها، ولا أحتاج أفكر في التحدث مع أحد، لكن تصلني بعض التعليقات والرسائل وأرد عليها بكل أدب، وإذا كانت بكلام بذيئ أتجاهلها، هل علي ذنب في ذلك؟ وعندي الكثير من الأصدقاء أسأل عنهم إذا غابوا فترة عن الفيس بوك، لكن لم أتحدث مع أي منهم، بل أعرف من تواجدهم الدائم، هل يعتبر هذا خيانة وحرام؟ وبعضهم يكون شباباً، الرجاء الإفادة؟

الإجابة: وعليكم السلام.

لو كان شيئاً علمياً ويحتاجه الإنسان فلا بأس، أما للتسلية والترفيه عن فقدهم والسؤال عنهم فهذا من إقامة العلاقة التي تدخل المرء في دائرة المحظور، ومنهج الإسلام في أصله بني على الفصل المقنن بين الرجال والنساء حتى في أعظم الفرائض وأظهرها (الصلاة في المساجد).

المصدر: حلول للاستشارات.

 


اسمك:
نص التعليق :