صفية بنت عبد المطلب

صفية بنت عبد المطلب القرشية رضي الله عنها

أصلها ونسبها: هي صفيه بنت عبد المطلب القرشية الهاشمية عمّة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وهي أخت حمزة بن عبد المطلب، أمها هالة بنت وهب خالة النبي، عليه الصلاة والسلام...

زواجها:

كان أول من تزوجها الحارث بن حرب بن أمية، ثم هلك حارث فتزوجها العوام بن خويلد بن أسد فولدت له الزبير والسائب وعبد الكعبة.

بيعة صفية رضي الله عنها:

بايع الرسول -صلى الله عليه وسلم- الصحابيات على الإسلام وما مسّت يدُهُ يد امرأة منهنّ. وكان من بين الصحابيات عمته صفية بنت عبد المطلب، وكانت لهذه البيعة أثرٌ واضح في حياتها، والأمانة والإخلاص في قولها وعملها.

أدبــها:

كانت رضي الله عنها أديبة واعظة فاضلة أنشدت لنفسها في الوفاء فقالت:

إذا ما خَلَتْ من أرض كد أحبتي *** فلا سال واديها ولا اخضر عودها

وقالت في الفخر أيضًا:

نحن حفرنا للحجيج زمزم *** سقيا نبي الله في المحرم

جهادها ومواقفها:

لم يفرض الإسلام الجهاد على النساء، ولكنه لم يحرمه عند الضرورة، شاركت صفية رضي الله عنها في غزوة أحد، وذلك بقتال الأعداء بالرمح. وقد جاءت يوم أحد وقد انهزم الناس وبيدها رمح تضرب في وجوه الناس وتقول: انهزمتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وكان أخوها حمزة بن عبد المطلب قد قتل ومثل به.. فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلة قال لابنها الزبير: «أرجعها لكي لا ترى أخاها. فذهب إليها الزبير بن العوام وقال: يا أماه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن ترجعي, فقالت صفية بنت عبد المطلب: ولم؟ لقد بلغني أن أخي مات، وذلك في الله، لأصبرن ولأحتسبن إن شاء الله, فلما جاء الزبير رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بقول أمه صفية, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: خل سبيلها، فأتت صفية فنظرت إلى أخيها حمزة، وقد بقرت بطنه، فاسترجعت واستغفرت له».

أول امرأة قتلـتْ رجـلاً في سبيل الله:

شهدت غزوة الخندق، وكان لصفية -رضي الله عنها- موقف لا مثيل له في تاريخ نساء البشر. فحين خرج الرسول صلى الله عليه وسلم لقتال عدوه في معركة الأحزاب (الخندق)...وقام بوضع الصبيان ونساء المسلمين وأزواجه في (فارع) حصن حسان بن ثابت، قالت صفية:" فمر بنا رجل من يهود، فجعل يطيف بالحصن، وقد حاربت بنو قريظة، وقطعت ما بينها وبين رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم-, وليس بيننا وبينهم أحد يدفع عنا، ورسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- والمسلمون في غور عدوهم، لا يستطيعون أن ينصرفوا عنهم إن أتانا آت، قالت: فقلت: يا حسان، إن هذا اليهودي كما ترى يطيف بالحصن، وإني والله ما آمنه أن يدل على عورتنا مَن وراءنا من يهود، وقد شُغل عنا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- وأصحابه، فانزل إليه فاقتله. قال: والله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا، قالت: فاحتجزت ثم أخذت عموداً، ثم نزلت من الحصن إليه، فضربته بالعمود حتى قتلته، ثم رجعت إلى الحصن، وقلت: يا حسان، انزل إليه فاسلبه. فإنه لم يمنعني من سلبه إلا أنه رجل. قال: ما لي بسلبه من حاجة.

وقد كان لهذا الفعل المجيد من عمة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- أثر عميق في حفظ ذراري المسلمين ونسائهم، ويبدو أن اليهود ظنوا أن هذه الآطام والحصون في منعة من الجيش الإسلامي -مع أنها كانت خالية عنهم تماماً- فلم يجترئوا مرة ثانية للقيام بمثل هذا العمل، إلا أنهم أخذوا يمدون الغزاة الوثنيين بالمؤن كدليل عملي على انضمامهم إليهم ضد المسلمين، حتى أخذ المسلمون من مؤنهم عشرين جملاً.

وبذلك كانت أول امرأة مسلمة تقتل رجلًا في سبيل الله.

وفاتها:

توفيت -رضي الله عنها- في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة عشرين هجرية، ولها من العمر ثلاث وسبعون سنة، ودفنت في البقيع في دار المغيرة بن شعبة.

 


اسمك:
نص التعليق :